البيان .. سنوات من العطاء الأدبي

البيان .. سنوات من العطاء الأدبي

كم أسعد عندما أتعرف على نتاج الأجيال الأدبية المتعاقبة وما قدموه للحركة الثقافية من مطبوعات سطروها بكل إبداع وتميز وجمال، ليتركوا لنا بصمة مضيئة في تاريخ الأدب الكويتي.. هذا ما يجول بخاطري عندما أتصفح الأعداد الأولى من مجلة "البيان" التي صدر العدد الأول منها في أبريل عام 1966م وكانت لسان حال الأدباء والمثقفين بدولة الكويت والتي كانت قد نالت استقلالها قبلها بسنوات قليلة، فكانت الأنظار متجهة إليها وما تقدمه من مشاريع ثقافية تخدم القارئ العربي الذي يدرك قيمة ما تقدمه هذه الأرض الطيبة وما يتضمنه من مفاهيم، راقية فجاءت "البيان" لتنضم لباقة المجلات الكويتية الثقافية كمجلة العربي ومجلة الكويت ومجلة الوعي الإسلامي ومجلة عالم المعرفة وغيرها.

        "البيان" هي خلاصة تعاون رائع بين كوكبة من الأدباء الكويتيين عملوا بكل جد واجتهاد في سبيل إنجاح هذا المشروع الثقافي الجديد، واستمر التوهج المشع للبيان حيث تولت الكثير من الأسماء الأدبية الإشراف عليها والعمل على تطويرها حيناً بعد حين، لندرك أنها من المجلات القليلة التي استمرت في الصدور لمدة طويلة مقارنة بالمجلات الأدبية التي توصف دائماً بأنها ذات عمر قصير، وعند تصفحنا لها نشم عبق قصائد أحمد السقاف ويعقوب الرشيد وروح دراسات عبدالله الحاتم وعبد الله الدويش، أعلام أثرت الساحة الثقافية بعبير الثقافة الفواح ليحفروا لنا تاريخاً رائعاً يحق لنا أن نفخر به.

        وستقام احتفالية لائقة بمناسبة مرور نصف قرن على صدور العدد الأول لمجلة البيان وذلك بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ضمن أنشطة معرض الكتاب الدولي يومي 17، 18 نوفمبر الجاري ونحن في هذا المقام ندرك أنه بعد مرور ما يقارب نصف قرن أن المسؤولية علينا كبيرة إذ اسم "البيان" علامة فارقة في سماء الثقافة الكويتية ولنا أن نشكر كل من ساهم في تحرير هذه المجلة العريقة وإلى كافة القراء الذين يتابعونها بشغف مطلع كل شهر.